برنامج فكر وتعلم علم البيانات

في يومنا هذا، يدرك خبراء البيانات الناجحون بوجوب النهوض بالمهارات التقليدية لتحليل الكميات الهائلة من البيانات للكشف عن رؤى التنمية التنظيمية. وفي الوقت ذاته، يجب أن يتقن هؤلاء الخبراء النطاق الكامل لدورة حياة البيانات لزيادة العائدات إلى أقصى حد في كل مرحلة من مراحل هذه العملية حيث يواجه الطلب المتزايد على المتخصصين في علم البيانات ضمن الصناعات الكبيرة والصغيرة على حد سواء تحدياً وذلك بسبب نقص المرشحين المؤهلين المتاح لشغل المناصب المفتوحة. ومن الناحية الأخرى، لا يوجد هنالك أي مدلولات إلى أن الحاجة إلى علماء البيانات في تباطؤ خلال السنوات القادمة بل على العكس من ذلك، فقد أدرج موقع (LinkedIn) ان وظيفة عالم البيانات كأحد أكثر الوظائف الواعدة في الأعوام 2017 و 2018، إلى جانب العديد من المهارات المتعلقة بالبيانات العلمية باعتبارها الأكثر طلبا من قبل الشركات.

إن برنامج “فكر وتعلم علم البيانات” عبارة عن دورة تدريبية شاملة ومجانية تستهدف المشاركين من مختلف القطاعات لبناء قدراتهم بمجموعة من المهارات اللازمة لفهم علم البيانات، فالبرنامج مصمم خصيصاً لدولة فلسطين وذلك استناداً على برنامج دولي تقدمه جامعة هارفارد، حيث سيتم منح المشاركين عند إكمال البرنامج شهادة معتمدة من الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني والجامعة العربية الأمريكية.

فوائد برنامج فكر وتعلم علم البيانات:

  • العمل على مشاريع علمية ملهمة فيما يخص علم البيانات تحت إشراف وتوجيهات الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني والجامعة العربية الامريكية.
  • التشبيك والتفاعل مع مجموعة من المواهب المدربة جيداً والمهتمة في مجال البيانات الضخمة وعلم البيانات.
  • إنماء خبرات وتجارب مفيدة وذلك بالعمل مع خبراء وأخصائيي علم البيانات والعمل بروح الفريق لمواجهة الصعوبات في عملية تحليل البيانات.
  • المشاركة من حيث المصطلحات والتحديات ومجموعات الأدوات المنتشرة في مجال الأعمال.
  • اكتشاف تقنيات تكنولوجية متطورة ومتخصصة بعلم البيانات من أجل زيادة المعرفة في بيئة مجال الأعمال.
  • إيجاد آلية تدريب مبينة على أساس المشاريع التي من شأنها سد الفجوات ما بين التدريب وحاجة سوق العمل من خلال دمج الخبرات المكتسبة من التعليم مع اصحاب العمل.

كراس التدريب لبرنامج فكر وتعلم علم البيانات

تطبيق نموذج فرز طلبات المتقدمين

احصاءات عامة حول المتقدمين

 

 

تابعوا PCBS
تابعوا AAUP